Loading...

تصريح للأستاذ الدكتور محمد زياد سلطان رئيس جامعة حماة إلى وكالة سانا للأنباء السورية

في تصريح أدلى به الأستاذ الدكتور محمد زياد سلطان رئيس جامعة حماة إلى وكالة سانا للأنباء السورية يوم الاثنين 4/7/2016 في مكتب رئيس الجامعة



رداً على تساؤلات السادة الإعلاميين حول الجهد المميز والمبدع لجامعة حماة رغم حداثة عهدها كجامعة وليدة ... أن حب الوطن أولاً والعمل ثانياً هو ما يدفعنا للاتجاه نحو بذل المزيد والمزيد من هذا الجهد وهذا التفاني وصولاً بجامعتنا إلى التفوق والارتقاء بها إلى مصافي الجامعات المرموقة عالمياً.

وبالحديث عن الصعوبات التي يمكن أن تواجهها الجامعة في مسيرتها، أجاب الدكتور سلطان أنها مبدئياً غير موجودة بوجود التعاون الرائع من جهة القيادة السياسية والإدارية في محافظة حماة.

 ما نسعى له الآن هو الموقع الأساسي للجامعة في أرض النقارنة.

ننطلق بقوة باتجاه أتمتة العمل الجامعي والطموح أن نصل إلى هدف المراسلة بين كليات ومعاهد الجامعة وبين الإدارة المركزية عبر البريد الالكتروني.

وبالمرور إلى المدينة الجامعية نجد أن السكن سابقاً كان جيداً إلى حد ما ولكن بعد استضافة طلاب ادلب والجامعات الأخرى أصبح الوضع صعباً جداً على مختلف الأصعدة ومع ذلك استدركت الجامعة المشكلة وقدمت كل ما يلزم لمساعدة أبنائنا الطلبة ريثما يتم استلام الوحدة السكنية الثالثة وهو عقد تم توقيعه من قرابة الشهر بقيمة /320/مليون ليرة سورية مع الإنشاءات العسكرية.

أضاف الدكتور محمد زياد سلطان رئيس الجامعة وسباقاً مع الزمن قمنا بوضع مناقصة فرش وأثاث الوحدة الثالثة من المدينة الجامعية ضمن الخطة الاستثمارية لجامعة حماة لعام 2017 لنستقبل العام القادم ونحن على أهبة الاستعداد تماماً لتسكين وخدمة /1200/ طالب في الوحدة الجديدة.

وأضاء السيد الدكتور رئيس الجامعة على الجانب العلمي في الجامعة بقوله إن الكادر التدريسي المناضل الذي أبى إلّا أن يبقى لخدمة وطنه وأبناء هذا الوطن يستحق كل التقدير.. حيث نجد أن الجامعة منذ بداية الأزمة وحتى اللحظة نزفت قرابة 50% من كادرها التدريسي ومع ذلك مستمرين لا نألوا جهدأ في تقديم كل الدعم لبناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة قادر على نهضة وطنه، وليس فقط في جامعتنا وإنما حتى عبر مد يد المساعدة للجامعات السورية الخاصة حيث كسياسة تعليم عالي من واجبي –وذلك ضمن الإمكانيات المتاحة-دعمها بالمدرسين لأنها تخدم وتحتضن أبنائنا الذين هم مستقبل سورية ولم يتمكنوا من تحصيل مقاعد في الجامعات الحكومية.

خمس سنوات على الأزمة والحرب العدوانية الكونية على سورية ولن نستكين وسنستمر بناءاً وعمراناً.

 

وفي ختام التصريح عبر الأستاذ الدكتور محمد زياد سلطان رئيس الجامعة عن تطلعه لافتتاح وإحداث كليات نوعية كالهندسة المدنية التي ستساهم في إعداد المهندسين المؤهلين للمرحلة القادمة من تاريخ سورية وهي إعادة الإعمار، إضافة إلى التوسع الأفقي للجامعة على مستوى المناطق التابعة لمحافظة حماة خدمة لأبنائنا الطلبة على كافة المستويات. والله الموفق

  رجوع

الصفحة الرئيسية

طباعة المقال

اعلانات
    ألبوم الصور
    زوار الآن:30      عدد الزوار: 2311385